واشنطن لاتزال مستمرة في حملة «الضغوط القصوى» على طهران

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، أول من أمس، إن الولايات المتحدة لاتزال ماضية في حملة «الضغوط القصوى» على إيران، وذلك بعد أيام من مغادرة جون بولتون، مستشار الرئيس دونالد ترامب، للأمن القومي، البيت الأبيض.

وأضاف منوتشين في مقابلة مع شبكة «سي إن بي سي» التلفزيونية، أنه لا توجد حتى الآن خطط لعقد لقاء بين ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الشهر، لكنه كرر أن ترامب منفتح على لقاء روحاني دون شروط مسبقة.

وقال إن بقية أعضاء فريق الأمن القومي في إدارة ترامب «ينفذون استراتيجية الضغوط القصوى على إيران». وأضاف منوتشين، الذي تقوم وزارته بدور رئيس في تنفيذ السياسة الأميركية تجاه إيران عبر فرض العقوبات الاقتصادية، «لاشك في أنها تحقق نتائج».

وقال منوتشين إن العقوبات على إيران فعالة، وقد تسهم في الضغط على إيران وزعمائها للتفاوض مع ترامب.

وأضاف الوزير «قطعنا عنهم التمويل، ولهذا السبب فإنهم سيعودون».

ومضى قائلاً «إذا كان بوسع الرئيس إبرام الاتفاق الصحيح الذي تحدث عنه، فإننا سنتفاوض مع إيران. وإلا فسنواصل حملة الضغوط القصوى».

طباعة