في ذكرى 11 سبتمبر.. ترامب يرفع ميزانية الدفاع ويتوعّد «طالبان»

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس، رفع الميزانية العسكرية للدفاع عن الولايات المتحدة، وذلك خلال كلمته ضمن الذكرى الـ18 لهجمات 11 سبتمبر.

وأوضح ترامب «لا نسعى للدخول في نزاعات، لكننا سنرد بقوة في حال تعرض الولايات المتحدة لأي هجوم».

وأضاف «إذا عادوا إلى بلادنا لسبب أو لآخر، سنذهب إلى حيث هم وسنستخدم قوة عسكرية لم يسبق إن استخدمتها الولايات المتحدة على مر التاريخ، ولا أتحدث هنا عن القوة النووية».

وحذر من أن ما يصفه بأنه هجوم عسكري أميركي لم يسبق له مثيل على «طالبان» في أفغانستان سيستمر، بعد خمسة أيام فقط من إلغاء محادثات السلام مع هذه الحركة.

وقال ترامب إن القوات الأميركية «ضربت خلال الأيام الأربعة الماضية عدونا بصورة أقوى مما تعرضوا له من قبل وستستمر في ذلك». وقال إن الأمر بشن الهجوم صدر بعد أن ألغى محادثات السلام السرية مع طالبان في نهاية الأسبوع رداً على هجوم أسفر عن مقتل جندي أميركي الأسبوع الماضي.

وتم بسط علم أميركي على الحائط الغربي لمبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس، في الذكرى الثامنة عشرة للهجمات على الولايات المتحدة.

وقُتل ما يقرب من 3000 شخص عندما صدمت طائرات مخطوفة مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع وتحطمت طائرة في حقل في بنسلفانيا في 11 سبتمبر 2001.

 

طباعة