الحكومة السودانية تستهل أول اجتماعاتها بـ 10 أولويات

حمدوك أكد أن القضاء سيلاحق الفاسدين مدنياً أو جنائياً. أ.ف.ب

حددت الحكومة السودانية الجديدة، في اجتماعها الأول، أمس، 10 أولويات للعمل عليها، خلال الأشهر الستة الأولى من المرحلة الانتقالية.

وفي أعقاب الاجتماع، قال وزير الثقافة والإعلام، المتحدث باسم الحكومة السودانية، فيصل محمد صالح، إنه جرت مناقشة قضية السلام والأزمة الاقتصادية، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات.

ولفت صالح إلى أنه تمت، أيضاً، مناقشة سبل تحقيق العدالة الانتقالية، وإصلاح أجهزة الدولة، ووضع سياسة خارجية متوازنة. وذكر المتحدث نفسه أن رئيس الحكومة، عبدالله حمدوك، وبصحبته أربعة وزراء، سيتوجهون في أول زيارة خارجية إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، غداً الخميس.

وفي وقت لاحق، قال حمدوك، في تصريحات إعلامية، إن للحكومة 10 أولويات، أولاها وقف الحرب وتحقيق السلام، وتابع «لدينا كمية من التحديات، والشعب قادر على تخطيها».

وأكد حمدوك أن تحالف قوى الحرية والتغيير قاد الثورة بحنكة، ولفت إلى أن أول اجتماع للحكومة بعد تشكيلها، ناقش لائحة عملها وأولويات الفترة الانتقالية.

وكشف رئيس الوزراء السوداني عن أن أول زيارة له ستكون إلى جوبا، ولقاء أعضاء الجبهة الثورية. وأضاف أنه لا يوجد أي سقف لدفع فاتورة واستحقاق السلام مع الحركات المسلحة.

وقال رئيس الوزراء السوداني إن «معركة محاربة الفساد لن تكون سهلة، لكن سنخوضها»، وتابع: «القضاء سيلاحق الفاسدين مدنياً أو جنائياً».

طباعة