بولتون مكذبا ترامب: أنا الذي عرضت عليه الاستقالة

كذب جون بولتون، مستشار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للأمن القومي، رئيسه بشأن استقالة بولتون، أو إقالته، حيث كتب بولتون على حسابه على موقع «تويتر»، اليوم الثلاثاء، قائلا، إنه عرض على ترامب الاستقالة مساء أمس الاثنين، ولكن ترامب أجابه: «دعنا نتحدث بهذا الشأن غدا».

و كتب ترامب قبل وقت قليل على حسابه على «تويتر» أنه طلب من بولتون مساء أمس أن يستقيل، وأن بولتون تقدم باستقالته صباح اليوم الثلاثاء.

وكان البيت الأبيض قد أعلن قبيل تغريدة ترامب بشأن استقالة بولتون أن بولتون سيظهر بصفته مستشار الأمن القومي الأميركي، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية مايك بومبيو وو زير المالية ستيفن منوشين.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرغ عن ترامب القول إنه أقال بولتون لأنه «اختلف بشدة» مع العديد من مواقفه.

وأضافت بلومبرغ أن الإقالة جاءت بسبب الخلاف حول التفاوض مع حركة طالبان.

وكان ترامب قد أشار إلى وجود خلافات مع بولتون بشأن السياسة الخارجية.

وقال ترامب لشبكة «أن بي سي» في يونيو الماضي «جون بولتون صقر بالتأكيد، إذا كان القرار يرجع إليه، لهاجم العالم كله في نفس الوقت.. ولكن هذا لا يهم.. لأنني أريد الجانبين».

ويبدو أن بولتون، ثالث مستشار أمن قومي لترامب، يخوض العديد من المعارك داخل البيت الأبيض، وفي الآونة الأخيرة بشأن أفغانستان وكوريا الشمالية، على عكس رغبات الرئيس. كما كان بولتون وراء النهج المتشدد إزاء دول مثل إيران وفنزويلا.

وفي إفادة صحافية له تعليقا على الأنباء اليوم الثلاثاء، قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إنه هو نفسه لم يكن متفقا بشدة مع بولتون، مضيفاً أن الرئيس «يحق له الاحتفاظ بالموظفين الذين يريدهم». وحذر بومبيو الدول الأجنبية ألا تتوقع حدوث أي تغييرات في السياسة.

وأضاف بومبيو:«لا أظن أن أي زعيم في العالم يمكنه أن يفترض أن السياسة الخارجية للرئيس ترامب ستتغير بشكل ملموس لمجرد خروج أي منا من الحكومة الأميركية».

ونقلت وكالة أنباء بلومبرغ عن السيناتور الجمهوري راند بول قوله بعد إقالة بولتون إن «تهديد الحرب في مختلف أنحاء العالم يتراجع بدرجة كبيرة مع خروج بولتون من البيت الأبيض».

وقال بول للصحافيين إن ترامب يجب أن يعين مستشارا يستمع إلى رأيه بضرورة إنهاء حرب أفغانستان«.

وفي المقابل، قال مرشح الرئاسة الجمهورى السابق وعضو مجلس الشيوخ الأميركى ميت رومني، وفقا لبلومبرغ إن آراء بولتون المختلفة»هي السبب في رغبتي أن يظل موجودا «في البيت الأبيض. وأضاف رومني»أنا حزين للغاية لرحيله".

 

 

طباعة