فوز مرشحي المعارضة في انتخابات موسكو

بوتين يدلي بصوته خلال انتخابات مجلس بلدية موسكو. إي.بي.أيه

أظهرت النتائج الأولية، لانتخابات مجلس بلدية موسكو، فوز المرشحين المدعومين من زعيم المعارضة الروسية، أليكسي نافالني، بما يقرب من نصف الأصوات.

وكشف فرز 99% من الأصوات أن 20 مرشحاً، يدعمهم نافالني، حصلوا على مقاعد في المجلس المكون من 45 عضواً.

وجذبت انتخابات مجلس بلدية موسكو انتباه البلاد، بعد استبعاد عشرات المرشحين المستقلين من الاقتراع، الأمر الذي أثار موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة هذا الصيف.

وبعد منع المرشحين، دعا نافالني مؤيديه للتصويت لصالح قائمة المرشحين، الذين لا ينتمون إلى حزب روسيا الموحدة الحاكم.

من ناحية أخرى، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أمس، أنه «حان الوقت» لتهدئة التوتر مع روسيا، و«خفض الحذر» المتبادل.

وقال لودريان، في ختام لقاء ضم وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، مع نظيريهما الروسيين في موسكو: «لقد جئنا لنقترح باسم رئيس الجمهورية برنامج عمل، يقوم على الثقة والأمن».

وأوضح أن هناك «فرصة» لإيجاد حل للنزاع في شرق أوكرانيا، مذكراً بتبادل سجناء روس وأوكرانيين، الذي تم نهاية الأسبوع الماضي، لكنه أكد أنه لايزال من المبكر الحديث عن رفع العقوبات الاقتصادية عن موسكو.

بدوره، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن التقدم في إعادة بناء العلاقات مع فرنسا «ممكن وضروري».

من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي: «ليس لدينا على الدوام الرؤية نفسها، لكن من المهم التمكن من الحوار، وتجنب سوء الفهم والاحتكاك».

طباعة