«الطاقة الذرية» تطالب إيران بالالتزام.. ونتنياهو يكشف مواقع نووية سرية

شدد القائم بأعمال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، كورنيل فيروتا، أن على إيران الالتزام بمواثيق الاتفاق النووي، وذلك بعد عودته من زيارة إلى طهران، فيما قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أمس، إن إسرائيل كشفت عن مواقع نووية سرية في إيران، وإن إيران حاولت التغطية على هذه المواقع، بعد الكشف عنها.

وتفصيلاً، أكد فيروتا، في مؤتمر صحافي، أمس، ضرورة أن تحصل الوكالة على تعاون كامل من إيران، وأضاف أن الوكالة، التي تراقب تنفيذ الاتفاق النووي بين إيران وقوى كبرى، تدرس القرارات التي أعلنت عنها إيران، وأن الوكالة ستواصل العمل وفق كل الخيارات المتاحة بشأن الملف الإيراني.

وقال القائم بأعمال المدير العام للوكالة إن الاتفاق النووي يعطي الوكالة دور المراقبة في إيران، كما أكد أن الوكالة تعمل بحيادية مع جميع الأطراف.

وفي وقت سابق، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس، أن طهران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة، من شأنها أن تزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب، في خطوة جديدة لخفض إيران التزاماتها الواردة في الاتفاق الدولي، الذي أبرمته مع القوى الكبرى في 2015.

وقال ناطق باسم الوكالة، في بيان، إنه في يوم السبت قامت إيران «بتركيب أو هي على وشك تركيب» 22 جهازاً للطرد المركزي من نوع «إي.آر.4» في موقع التخصيب نطنز، وجهاز من نوع «إي.آر.5»، و30 جهازاً آخر من نوع «إي.آر.6»، وثلاثة نماذج من «إي.آر.6»، بحسب عمليات «التحقق» التي قامت بها الوكالة في المكان.

يأتي ذلك في وقت قال فيه نتنياهو، أمس، إن حكومته تمكنت من الكشف عن المشروع النووي السري لإيران، قبل نحو عام، وضمن ذلك المخزن النووي السري في تركيزباد، حيث عثر على كميات من اليوارنيوم أخفتها إيران، كان من المفترض ألا تكون بحوزتها.

وأضاف أن إيران أخفت عتاداً نووياً كان يفترض ألا يكون بحوزتها، وأنه بعد الكشف عنه، قامت إيران بالتمويه على الموقع بتغطيته بالحصى. وأضاف نتنياهو أنه تم الكشف عن مواقع سرية أخرى في المشروع النووي الإيراني، وضمن ذلك موقع لتطوير سلاح نووي في أبادي، جنوب أصفهان، مضيفاً أن إيران قامت بتدميره بعد الكشف عنه.

طباعة