الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء البريطاني يستقيل بسبب تضارب المصالح

ذكر جو جونسون، الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أنه سوف يستقيل من منصبه كوزير ونائب برلماني بعدما شعر أنه «ممزق بين ولائه لعائلته والمصلحة الوطنية».

وكتب جو جونسون (47 عاما) في تغريدة عبر موقع تويتر: «تشرفت بتمثيل دائرة أوربينغتون (في جنوب شرق إنجلترا) لتسع سنوات وشغل منصب الوزير في عهد ثلاثة من رؤساء الوزراء».

وأضاف: «في الأسابيع الأخيرة كنت ممزقا بين ولائي لعائلتي والمصلحة الوطنية، إنه توتر لا يمكن حله وآن الوقت لآخرين أن يتولوا دوريّ كعضو برلمان ووزير».

ودعم جو جونسون حكومة شقيقه بالتصويت ضد مشروع قانون خلال الأسبوع الجاري لتجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، وكذلك دعم دعوته من أجل انتخابات مبكرة.

وكتبت شقيقتهما ريتشل عبر موقع تويتر اليوم أن الأسرة «تتجنب إثارة قضية خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي خاصة أثناء تناول الوجبات، حيث لا نريد أن نتحد ضد رئيس الوزراء!».

وأعلن مقر الحكومة في داونينغ ستريت أن بوريس جونسون شكر شقيقه على خدمته «(وأن رئيس الوزراء) كسياسي وشقيق يتفهم أن هذا لم يكن أمرا سهلا بالنسبة لجو».

وذكر عضو مجلس العموم عن حزب العمال المعارض إيان موراي أن استقالة جو جونسون «مدمرة».

وكتب موراي عبر موقع تويتر: «حتى شقيق بوريس جونسون يعلم أنه لم يمكن الثقة به في صنع قرارات من أجل المصلحة الوطنية».

وكان جو جونسون مشاركا في حملة البقاء في الاتحاد الأوروبي في استفتاء الخروج عام 2016 وأيد الدعوات المنادية بإجراء استفتاء ثان.

طباعة