ترامب: بلدنا مستاء من مكتب التحقيقات الاتحادي

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، صباح أمس، إن بلاده مستاءة من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي).

وأوضح ترامب في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»: «الحقيقة هي أن لدينا بلداً مستاء من (إف بي آي)». وأضاف: «لدينا أزمة ثقة بوكالة تنفيذ القانون الأولى في هذا البلد».

وفي أواخر أغسطس الماضي، أصدرت وزارة العدل الأميركية، تقريراً انتقدت فيه نشر مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي مذكرات تتضمن تفاصيل محادثاته مع الرئيس الأميركي.

وكانت إقالة كومي على يد ترامب والمذكرات، التي قال فيها إن ترامب طلب الولاء من مدير مكتب التحقيقات الاتحادي آنذاك، جزءاً أساسياً من تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر حول احتمال عرقلة ترامب للعدالة.

وسرعان ما لجأ ترامب حينها إلى موقع «تويتر» ليهاجم كومي، الذي انتقده كثيراً بسبب تعامله المبكر مع التحقيقات بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، وأن لديه تحيزاً مزعوماً مناهضاً لترامب.

وقال ترامب: «ربما لم يسبق في أي وقت مضى من تاريخ بلادنا أن تعرض شخص ما للخزي والانتقاد أكثر من جيمس كومي، في تقرير المفتش العام الذي صدر للتو (من وزارة العدل) يجب أن يخجل من نفسه!».

وكان ترامب قد أقال كومي في مايو عام 2017، ونشر كومي المذكرات بعد ذلك بقترة قصيرة.

طباعة