حمدوك: الظرف ملائم لرفع اسم السودان من «قائمة الإرهاب»

أكد رئيس الوزراء السوداني، الدكتور عبدالله حمدوك، أمس، أن الظرف ملائم لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأشار حمدوك، في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إلى أنه لابد أن نعمل على تعزيز الإنتاج، حتى نعتمد على مواردنا بدلاً من المساعدات.

وقال: «صممت - أثناء حواري مع الحرية والتغيير - على أن تكون الحكومة مشكلة من الكفاءات»، ملمحاً إلى أنه ناقش أهمية تمثيل النساء في الحكومة مع قوى الحرية والتغيير.

بدوره، أكد وزير الخارجية الألماني: «سنواصل دعمنا للسودان، بتزويده بمبلغ 15 مليون دولار، يوجه للمساعدات الإنسانية».

وأعرب ماس عن أن بلاده لديها خطة تعاون تنموية مع حكومة السودان الجديدة، مشيراً إلى أنه على الحكومة السودانية بذل الجهود الحثيثة، سعياً لرفعها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

يأتي ذلك في وقت قالت فيه مصادر مطلعة إن الحرية والتغيير قررت أن تكون الحكومة الانتقالية مشكلة من 18 وزارة وعدد من المجالس العليا، منها الثقافة والإعلام والتعليم العالي، حتى تكون رشيقة وغير مترهلة.

وكان الناطق باسم المجلس السيادي، محمد الفكي سليمان، قد صرح عقب اجتماع استثنائي بحضور حمدوك، أمس، بأن إعلان أسماء وزراء الحكومة سيكون خلال 48 ساعة كأقصى تقدير.

وأضاف سليمان أن الاجتماع بحث قضيتين أساسيتين، هما: تشكيل مفوضية السلام، وتأخر تشكيل الحكومة التنفيذية.

وأوضح أن الاجتماع أكد ضرورة الإسراع في تشكيل مفوضية السلام، لارتباطها بالتفاوض مع الحركات المسلحة، ولارتباط قضية السلام بالأشهر الستة الأولى من الفترة الانتقالية، حسب ما نصت عليه الوثيقة الدستورية.

طباعة