«العدالة والتنمية» التركي يستعد لفصل داود أوغلو لانتقاده أردوغان

قررت اللجنة التنفيذية في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، بالإجماع، إحالة أربعة أعضاء من الحزب إلى اللجنة التأديبية، مرفقاً بطلب لفصلهم نهائياً من الحزب، من بينهم رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو. وطلبت اللجنة التنفيذية لحزب «العدالة والتنمية» التركي بالإجماع من لجنة التأديب فصل الرئيس الأسبق للحزب، أحمد داود أوغلو، وثلاثة قادة آخرين من الحزب، ومن المتوقع أن يصدر القرار النهائي في المسألة، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وذكرت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، أمس، أن ذلك جاء خلال اجتماع اللجنة الذي انعقد في وقت متأخر، أول من أمس، برئاسة زعيم الحزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ووفقاً لـ«الأناضول»، فإن اللجنة أحالت كلاً من داود أوغلو، وسلجوق أوزداغ، وأيهان سفر أوستون، وعبدالله باشجي، إلى اللجنة التأديبية.

وأرفقت اللجنة التنفيذية إجراء الإحالة بطلب الفصل النهائي من الحزب.

كما ذكر مراسل «الأناضول» أن اللجنة التنفيذية تعتزم إحالة الرئيسين السابقين لفرعي الحزب في العاصمة أنقرة وإسطنبول إلى اللجنة التأديبية مع طلب الفصل النهائي. وقالت وسائل إعلام تركية إن داود أوغلو يعرف بانتقاداته المتكررة لسياسات الحزب وإدارة الحكومة للاقتصاد، وعبر عن «عدم الارتياح داخله»، فيما ذهب أحد التقارير الصحافية إلى أبعد من ذلك، بعد أن أفاد باستعداد داود أوغلو لحشد شخصيات من حوله، بهدف إنشاء تكتل جديد لم تعرف ملامحه بعد. كما انتقد داود أوغلو مراراً الرئيس نفسه.

 

طباعة