نشطاء المناخ يحتجون قرب مكان انعقاد القمة

نظم نشطاء المناخ مسيرات أمس، بالقرب من مكان انعقاد قمة مجموعة السبع، في جنوب فرنسا، حاملين صوراً مقلوبة للرئيس، إيمانويل ماكرون احتجاجاً على ما قالوا إنه سياسة بيئية غير ملائمة.

وكانت تلك الصور الـ10 أو ما يقرب من ذلك من بين العشرات، التي تم إزالتها من مباني البلدية في مختلف أنحاء فرنسا، من قبل نشطاء في حملة عصيان مدني منذ بدء العام.

وقالت الناشطة، سيسيل مارشان لقناة «بي.إف.إم.تي.في» التلفزيونية، إن عمليات إزالة الصور كانت تهدف إلى ترك مساحة فارغة «ترمز إلى فراغ سياساته في مواجهة حالات الطوارئ بشأن المناخ».

وأضافت «لدينا خياران، إما أن نستمر في التوجه مباشرة إلى أحد الجدران أو نغير بشكل جذري أسلوبنا للإنتاج والاستهلاك».

وتم تنظيم المسيرة في بلدة «بايون» المجاورة لمكان انعقاد القمة في مدينة بياريتس، التي تم تأمينها بشكل كثيف من قبل نحو 13 ألفاً و200 رجل شرطة وأفراد من قوات الدرك.

طباعة