ماكرون يستعين بطهاة لتلطيف أجواء القمة

    يأمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن يساعد المطبخ الفرنسي المشهور على تلطيف أجواء قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، حيث توجد انقسامات حادة بشأن العديد من القضايا بين الزعماء. واختيار قائمة الطعام التي ستقدم للزعماء يشكل تحدياً دبلوماسياً في حد ذاته، فقد قضى كبير طهاة الرئاسة الفرنسية جيوم جوميز شهرين وهو يتفاوض مع نظرائه الأجانب على الأطباق التي ستقدم، لتأخذ في اعتبارها الأطعمة المفضلة، والحساسية قبل الاتفاق على قائمة نهائية.

    وستكشف القمة إن كانت تلك الأطباق المحلية ستنجح في إغراء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المعروف بحبه للبرغر والبطاطا المقلية، ليقدم أي تنازلات سياسية.

    ويرغب ماكرون في إضفاء أجواء ودية على القمة، حيث سيقوم فريق من أربعة طهاة حاصلين على نجوم ميشلان بإعداد الوجبات للضيوف.

    وقال نائب كبير الخدم في قصر الإليزيه، فنسان جومير: «فن الطهي كان دائماً جزءاً من الدبلوماسية».

    طباعة