بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف «أنشطتها العسكرية العدائية»

ترامب وجونغ أون خلال اجتماعهما في هانوي. أرشيفية

أعلنت كوريا الشمالية، أمس، أنها «غير مهتمة» بالحوار مع الولايات المتحدة ما لم توقف الأخيرة «أنشطتها العسكرية العدائية المتزايدة»، في موقف يأتي غداة إعلان مبعوث أميركي من سيؤول استعداد بلاده لاستئناف المفاوضات الثنائية مع بيونغ يانغ.

وكان المبعوث الأميركي الخاص بكوريا الشمالية، ستيفن بيغون، أعلن، أول من أمس، من سيؤول أن الولايات المتحدة «جاهزة» لاستئناف المحادثات الثنائية، المتوقفة منذ أشهر، مع كوريا الشمالية.

وتوقفت المحادثات بعد فشل القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونع أون، في هانوي، فبراير الماضي. لكن متحدثاً باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية بدّد، أمس، الآمال باستئناف الحوار، معتبراً التجربة التي أجرتها واشنطن، أخيراً، على صاروخ كروز متوسط المدى، وعزمها نشر مقاتلات من طراز «إف-35» في المنطقة، خطوتين «خطرتين» يمكن أن «تؤديا إلى حرب باردة جديدة».

وأضاف المتحدث، في بيان رسمي، أن هذه الخطوات «تجبرنا على التفكير بطريقة واقعية، لتركيز انتباهنا أكثر على تعزيز الردع المادي».

طباعة