شيخ الأزهر يشيد بتشكيل لجنة عليا لتحقيق أهداف «وثيقة الأخوة الإنسانية»

أشاد شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، بتشكيل لجنة عليا لتحقيق أهداف وثيقة «الأخوة الإنسانية»، مشيراً إلى أن هذا القرار يمثل خطوة مهمة لتحقيق أهداف الوثيقة التي تعد الأولى من نوعها في تاريخنا الحديث، وتؤسس لنشر ثقافة المواطنة والتعايش والإخاء بين الناس.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر أن تشكيل هذه اللجنة جاء في لحظة مهمة، تتطلب من كل محبي الخير والسلام التكاتف وتوحيد الجهود لنشر قيم التعايش والإخاء والتسامح في كل ربوع العالم.

وهنأ الإمام الأكبر أعضاء اللجنة باختيارهم لهذه المهمة الإنسانية، ودعاهم إلى العمل والاجتهاد خلال الفترة المقبلة لنشر مبادئ «وثيقة الأخوة الإنسانية» في العالم أجمع، بما يحقق الأمن والتعايش والسلام لكل الناس، مؤكداً أن نشر مبادئ هذه الوثيقة وتطبيقها في حياة الناس، من شأنهما أن يسهما في تحقيق الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العالم.

وجاءت هذه الوثيقة التاريخية إعلاناً مشتركاً عن النيات الصالحة، ليتوحد الجميع، والعمل معاً من أجل أن تعيش الأجيال القادمة في أجواء من الثقافة والاحترام المتبادل، والعيش المشترك أخوة في الإنسانية، حتى الوصول إلى سلام عالمي ينعم به الجميع في هذه الحياة.

وكان شيخ الأزهر، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، قاما بزيارة تاريخية مشتركة إلى دولة الإمارات، من الثالث إلى الخامس من فبراير 2019، ووقعا معاً وثيقة «الأخوة الإنسانية - إعلان أبوظبي» وأعلناها للعالم من العاصمة الإماراتية أبوظبي.

طباعة