آلاف الجزائريين يتظاهرون تنديداً بـ «تجاهل السلطة» لمطالبهم

المحتجون طالبوا بتحرير «مساجين الرأي والراية الأمازيغية». أرشيفية

خرج، أمس، آلاف الطلبة الجزائريين للاحتجاج على ما وصفوه بـ«تجاهل السلطة لمطالب الشعب».

ويرى المحتجون أن الأزمة في بلادهم تتفاقم، بسبب تمسك السلطة برجال نظام الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.

وردد المتظاهرون شعارات مثل «دولة مدنية ماشي (ليست) عسكرية»، و«جزائر حرة ديمقراطية» وغيرهما.

وندّد المتظاهرون، الذين احتشدوا بساحة البريد المركزي في قلب العاصمة الجزائر، بما وصفوه بـ«الاستفزاز الإعلامي، وقلة الاحترافية التي شهدتها المؤسسات الإعلامية بالجزائر».

وطالب المحتجون بتحرير «مساجين الرأي والراية الأمازيغية»، رافضين أن يكون هناك أي حوار قبل الخضوع لمطالب الشعب.

ورد الطلبة على الخطاب الأخير الذي ألقاه رئيس الدولة المؤقت عبدالقادر بن صالح، بشعارات مندّدة بالحكومة والرئيس.

ويرفض المتظاهرون التفاعل مع دعوات بن صالح للحوار، باعتباره أحد أهم الأسماء المقربة من بوتفليقة.

طباعة