باكستان تقرّر إحالة قضية كشمير إلى محكمة العدل الدولية

أعلن وزير خارجية باكستان، شاه محمود قرشي، أمس، أن بلاده قررت إحالة قضية إقليم كشمير المتنازع عليه مع الهند إلى محكمة العدل الدولية.

ويعد ذلك تطوراً جديداً بشأن الصراع المستمر بين إسلام آباد ونيودلهي، منذ قرار الأخيرة إلغاء الحكم الذاتي الدستوري في ولاية جامو وكشمير بالإقليم الحدودي المتنازع عليه.

وقال قرشي لتليفزيون «آري نيوز»: «قررنا إحالة قضية كشمير إلى محكمة العدل الدولية، القرار اتُّخذ بعد وضع كل الجوانب القانونية في الاعتبار».

وكان رئيس وزراء باكستان، عمران خان، قد أشاد بمناقشة مجلس الأمن الدولي لـ«الوضع الخطير» في إقليم كشمير المتنازع عليه مع الهند.

وقال خان، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنها أول مرة خلال أكثر من 50 عاماً يتناول فيها محفل دبلوماسي رفيع هذه القضية.

وحثّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال اتصالين هاتفيين مع كل من رئيسَي وزراء باكستان، والهند ناريندرا مودي، على تجنب التصعيد في أزمة كشمير.

وأعلنت باكستان، الأربعاء الماضي، طرد السفير الهندي لديها، وتعليق التجارة الثنائية مع جارتها النووية، بعد أيام من إلغاء نيودلهي الحكم الذاتي لإقليم كشمير المتنازع عليه.

ويؤدي القرار الذي أصدرته الهند إلى وضع الجزء الذي تسيطر عليه من الإقليم تحت حكمها المباشر، وهو ما يهدد بإنهاء حالة الهدوء النسبي بين البلدين الجارين، اللذين خاضا ثلاث حروب، والعديد من الصراعات والاشتباكات الحدودية منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.

طباعة