الجيش السوري يواصل تقدمه ويقترب من مدينة خان شيخون

قوات الجيش السوري في طريقها لمواقع القتال. أرشيفية

باتت قوات الجيش السوري، أمس، على بعد كيلومتر فقط من مدينة خان شيخون في جنوب إدلب، حيث تدور معارك عنيفة مع الجماعات الإرهابية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتحاول القوات السورية منذ أيام التقدم تجاه مدينة خان شيخون الاستراتيجية، كبرى مدن ريف إدلب الجنوبي التي يمر فيها طريق سريع استراتيجي يربط حلب بدمشق، ويقول محللون إن قوات الجيش السوري ترغب في استكمال سيطرتها عليه.

وأفاد المرصد السوري بأن القوات السورية «باتت على تخوم مدينة خان شيخون».

وأوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة «فرانس برس»: «تدور معارك عنيفة بين التنظيمات الإرهابية من جهة والقوات السورية من جهة ثانية على بعد كيلومتر واحد غرب مدينة خان شيخون».

وأشار إلى أن القوات السورية تحاول التقدم أيضاً من الجهة الشرقية لخان شيخون، إلا أنها تواجه «مقاومة عنيفة» من التنظيمات الإرهابية.

وبحسب مدير المرصد، سيطرت قوات الجيش السوري، أمس، على قرية تل النار القريبة وباتت بذلك على بعد ثلاثة كيلومترات من الطريق الدولي حلب - دمشق الذي تسيطر الفصائل المقاتلة على جزء منه يمر من محافظة إدلب. ويشكل الطريق شرياناً حيوياً يربط بين أبرز المدن تحت سيطرة القوات السورية من حلب شمالاً مروراً بحماة وحمص وسطاً ثم دمشق وصولاً إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن. وقتل جراء معارك خان شيخون منذ ليل السبت الأحد 45 مقاتلاً من الفصائل، فضلاً عن 17 عنصراً من القوات السورية، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري.

من جهة أخرى، كشفت تقارير صحافية تركية عن احتمال عقد اتفاق بين أنقرة وحكومة الرئيس السوري بشار الأسد بوساطة روسية إيرانية بشأن المنطقة الآمنة في شمال سورية، وذلك لإخراج وحدات حماية الشعب الكردية منها.

وبحسب هذه التقارير، يبدو اتفاق المنطقة الآمنة مُرضياً لجميع الأطراف على الرغم من استمرار الجدل حول عمق وامتداد هذه المنطقة، حيث أبدت أنقرة ارتياحها تجاه ما تحقق بشأن المجال الجوي.

فيما ترى واشنطن أنها انتصرت عندما نجحت في منع تركيا من دخول منطقة شرق الفرات والهجوم على الوحدات الكردية الحليفة لها.

طباعة