إسراء عادل.. إعلامية سودانية بهرت الأنظار

جذبت الإعلامية السودانية إسراء عادل اهتمام العالم بعد تقديمها وقائع اتفاق الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير.

وأضافت الإطلالة الجميلة التي ظهرت بها إسراء علاوة على طريقتها المحببة في الكلام ولغتها وصوتها المميز، رونقاً للمناسبة السودانية التاريخية، تكاملت مع المظاهر المبهرة الأخرى التي تجلت فيها روح الإبداع السوداني، مثل قطار عطبرة الذي عرف باسم «قطار الثورة»، وجاء من المدينة التي انطلقت منها شرارة الثورة يشارك في الاحتفال كما سبق أن شارك في أحداثها، والمواكب الشعبية السودانية التي تميز كل منها ببصمة خاصة.

كان هناك أيضاً خطاب زعيم حزب الأمة الإمام الصادق المهدي الفصيح لرئيس الوزراء المرشح الدكتور عبدالله حمدوك الذي قال فيه «رفضت الفطيسة فكافأك شعبك بالذبيحة» في إشارة إلى رفض حمدوك منصب وزير مالية في زمن الرئيس المعزول عمر البشير لتختاره الثورة أول رئيس حكومة لها، وغير ذلك.

وكانت إسراء، المذيعة في قناة «الشروق» قد لفتت الأنظار بظهورها في وقت سابق بمدينة أسوان المصرية في مارس الماضي، حيث قدمت ملتقى الشباب العربي الإفريقي، وقد تهافتت وسائل إعلام مصرية عدة للقائها بعد هذا الظهور، بحسب صحف مصرية وسودانية، كما وصفها الإعلامي المصري عمرو أديب وقتها بـ«الجميلة».

ميز إسراء عادل ظهورها الاستثنائي في احتفال الاتفاق بظهورها كعروس مرتدية الثوب الأبيض، لأنها «تقدم فرح السودان الأكبر» بحسب تعبيرها. وقالت إسراء في تقديم الاحتفال إنه «فرح اكتملت مراسمه بمن نحب من الأشقاء والأصدقاء، لحظات تخط حروفها صفحات الغد الزاهر والمستقبل الأخضر».

وعملت إسراء في قناة «الشروق» الفضائية، وإذاعة «جامعة السودان العالمية»، وقناة «النيل الأزرق».

طباعة