الطلبة يقتحمون أول ندوة صحافية للجنة الحوار في الجزائر

جانب من تظاهرات الجمعة في العاصمة الجزائر. أ.ب

اقتحم عدد من الطلبة والمحتجين في الجزائر، أمس، ندوة صحافية عقدها أعضاء اللجنة الوطنية لإدارة الحوار، مطالبين اللجنة بسحب أوراقها. واعتبر الطلبة المحتجّون عمل لجنة الحوار «مخالفاً لشرعية الحراك، حسب ما ردّدوا»، متهمين أعضاء اللجنة ورئيسها، كريم يونس، بـ«خيانة إرادة الشعب، وإدارة الظهر للهبة السلمية التي خرج من أجلها الجزائريون منذ 22 فبراير الماضي». وردّد الطلبة «مسالمون.. لحواركم رافضون»، وشددوا على أن الحوار لن يكون «قبل رحيل أذناب نظام بوتفليقة»، معتبرين أن الحراك لم تتحقق غاياته بعد «مادام رجال الرئيس المستقيل يحكمون ويسيّرون البلاد من مناصبهم التي عمل على تعيينهم فيها قبل رحيله».

ومن جهته، طلب رئيس اللجنة، كريم يونس، من الشباب الذين اقتحموا اجتماع تنصيب اللجنة، حضور أشغال الاجتماع، رافضاً استدعاء القوة العمومية لتفريقهم. وأكد كريم يونس أن مهمة اللجنة هي الإصغاء إلى كل الفاعلين في الحياة السياسية الوطنية، في أفق الخروج من الأزمة، وأضاف أن مهمة اللجنة هي الوصول إلى الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت ممكن. وأعلنت الرئاسة الجزائرية، أخيراً، عن تشكيل «لجنة الستة لقيادة الحوار»، الأمر الذي خلق جدلاً في الجزائر، خصوصاً بعد أن أكّد أعضاؤها موافقة رئيس الدولة المؤقت، عبدالقادر بن صالح، على شروطهم المتمثلة في إطلاق سراح المعتقلين في الحراك.

طباعة