الصين: لن نقف مكتوفي الأيدي في أزمة هونغ كونغ

سفير الصين في لندن ليو شياو مينغ يؤكد قدرة بكين على قمع الاضطرابات بسرعة. رويترز

قال سفير الصين في لندن ليو شياو مينغ، أمس، إن الصين لن «تقف مكتوفة الأيدي»، ولديها الإمكانات لإعادة الهدوء «بسرعة» إذا خرجت الأزمة في هونغ كونغ «عن السيطرة».

وقال «إذا تدهور الوضع، وتحول إلى اضطرابات لا تقدر حكومة المنطقة الإدارية الخاصة السيطرة عليها، فإن الحكومة المركزية لن تقف مكتوفة الأيدي. لدينا حلول كافية وقدرة كافية لقمع الاضطرابات بسرعة».

في الأثناء، تم الإفراج بكفالة، أمس، عن بيني تاي، أحد قادة الاحتجاجات التي عرفت باسم «حركة المظلات» في هونغ كونغ عام 2014، وذلك تزامناً مع موجة أقوى من الاحتجاجات.

وقضى تاي، وهو أستاذ قانون في جامعة هونغ كونغ، ثلاثة أشهر من عقوبة السجن 16 شهراً، التي صدرت بحقه بسبب دوره في الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية، التي أدت إلى حالة شلل في أجزاء من المدينة لمدة 79 يوماً في عام 2014. وبرر القاضي، الذي حكم بالإفراج بكفالة عن تاي قراره بالقول إنه من غير المحتمل أن يتم الاستئناف قبل شهر واحد من انتهاء مدة العقوبة في مارس، وفقاً لصحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست.

ويأتي إطلاق سراح تاي في الوقت الذي تشهد فيه هونغ كونغ أكبر موجة لها من الاحتجاجات منذ عقود، والتي اندلعت في يونيو بسبب مشروع قانون مثير للجدل لتسليم المطلوبين تم تعليقه منذ ذلك الحين.

وأدت الاحتجاجات الكبيرة إلى إغلاق مطار هونغ كونغ الدولي في وقت سابق من هذا الأسبوع، ما زاد من المخاوف من أن ترسل بكين قوات متمركزة في شنتشن المجاورة لهونغ كونغ لتهدئة الاضطرابات.

ونبعت حركة المظلات، التي تأسست في عام 2014، من سخط سكان هونغ كونغ على اقتراح بكين بانتخاب الرئيس التنفيذي للمدينة من بين مجموعة مرشحين تتم الموافقة عليها مسبقاً.

طباعة