واشنطن تطلب مصادرة ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق

أعلنت النيابة العامة لجبل طارق، أمس، أن الولايات المتحدة طلبت من سلطات هذه المنطقة التابعة لبريطانيا، مصادرة ناقلة النفط الإيرانية «غريس 1»، التي تحتجزها منذ شهر، بينما كانت المحكمة العليا تنظر في إمكانية الإفراج عنها.

وأعلن عن ذلك ممثل النيابة العامة المحامي جوزف ترياي، أمام المحكمة العليا من دون أن يوضح على ماذا يستند طلب وزارة العدل الأميركية. وكان يفترض أن تتخذ المحكمة قراراً بشأن تمديد احتجاز ناقلة النفط «غريس 1» التي يشتبه في أنها كانت تنقل نفطاً إلى سورية، أو السماح لها بالإبحار.

وقال ناطق باسم حكومة جبل طارق إن «وزارة العدل الأميركية طلبت مصادرة غريس 1، مشيرة إلى عدد من الأسباب التي تجري دراستها». ويقضي طلب مساعدة قضائية عادة بالطلب من محكمة مثل محكمة جبل طارق، تنفيذ قرار صادر عن محكمة أجنبية، وفي هذه القضية، محكمة أميركية. وأكد رئيس المحكمة القاضي أنطوني دادلي، أنه «لولا هذا الطلب الذي تسلمناه لغادرت السفينة جبل طارق».

وفي الوقت نفسه، أعلن ناطق باسم حكومة جبل طارق أن قبطان السفينة وأفراد الطاقم الثلاثة الذين كانوا على متن ناقلة النفط «غريس 1» وأفرج عنهم بكفالة، أطلق سراحهم رسمياً.

وكانت المحكمة العليا في جبل طارق مددت حتى الآن احتجاز السفينة إلى 19 أغسطس.

طباعة