التظاهرات تتواصل في هونغ كونغ.. والشرطة تهدّد باستخدام القوة

الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على متظاهري هونغ كونغ . إي.بي.أيه

واصل الناشطون الداعمون للديمقراطية في هونغ كونغ ضغوطهم، أمس، بمسيرة غير مرخص لها، فيما استمر اعتصامهم في المطار الدولي للفت أنظار الزائرين إلى تحركهم الذي يدخل شهره الثالث.

وقد احتشد مئات المتظاهرين بعد ظهر أمس، في حي تاي بو في شمال هونغ كونغ للمشاركة في مسيرة غير مرخص لها.

ودعا كثيرون منهم كانوا يرتدون ملابس سوداء ويعتمرون خوذات، ويضعون على وجوههم أقنعة واقية من الغاز، إلى «إنقاذ هونغ كونغ من الطغيان».

وتجمعوا أمام مركز للشرطة محاط بعناصر يحملون معدات لمكافحة الشغب. ورفع شرطي لافتة زرقاء كتب عليها «هذا التجمع أو العرض العسكري يخرق القانون، تفرقوا أو نستخدم القوة». وصباح أمس، خرجت مئات من العائلات إلى شوارع هونغ كونغ تعبيراً عن دعمها للحركة المؤيدة للديمقراطية.

وفي وقت سابق أمس، نظم مسنون تجمعاً حاشداً أطلقوا عليه اسم «الشعر الفضي»، وسلموا عريضة إلى مقر الشرطة ومكتب الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام، تعبر عن دعمهم للحركة الاحتجاجية.

وكان المحتجون قرّروا تكثيف تظاهراتهم في نهاية الأسبوع بما في ذلك من خلال اعتصام يستمر ثلاثة أيام في المطار الدولي بدأ الجمعة، إضافة إلى تجمع يشارك فيه آلاف الأشخاص.

طباعة