كوريا الشمالية تطلق مقذوفين سقطا في بحر اليابان

أطلقت كوريا الشمالية، صباح أمس، «مقذوفين غير محدّدين» في البحر، بحسب ما نقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء عن رئاسة أركان الجيش في سيؤول.

وقالت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية، بحسب يونهاب، إن المقذوفين أطلقا من مكان يقع قرب مدينة هامهونغ في شمال شرق كوريا الشمالية، وسقطا في بحر الشرق، المعروف أيضاً باسم بحر اليابان، مشيرة إلى أن «الجيش يراقب الوضع في حال حدوث عمليات إطلاق إضافية، وهو في حالة استعداد».

وهذه خامس عملية إطلاق صواريخ، تقْدم عليها كوريا الشمالية في غضون أسبوعين.

وأتى إطلاق هذين المقذوفين غداة إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنّه تلقّى «رسالة رائعة» من الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، أوضح له فيها أنّ العمليات الأخيرة لإطلاق صواريخ جاءت رداً على التدريبات العسكرية المشتركة لواشنطن وسيؤول.

وقال ترامب إن كيم «لم يكن سعيداً بالمناورات العسكرية»، موضحاً أنه تلقّى الرسالة، الخميس، و«كانت رائعة منذ البداية حتى النهاية».

وباشرت واشنطن وسيؤول، الإثنين الماضي، تدريبات عسكرية مشتركة، على الرغم من تحذيرات بيونغ يانغ، التي تعتبر أن هذه المناورات قد تنسف المفاوضات النووية مع الولايات المتحدة.

وفي الأسابيع الأخيرة، أطلق الكوريون الشماليون في أربع مناسبات صواريخ قصيرة المدى.

طباعة