الإمارات تدعو إلى الحوار وضبط النفس في أزمة كشمير

    أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، أن دولة الإمارات تتابع بقلق تطورات الأحداث في إقليم جامو وكشمير، داعياً إلى ضبط النفس.

    وشدد، في بيان أصدرته الخارجية أمس، على ضرورة اتباع الحوار، للحفاظ على السلام والأمن والاستقرار في الإقليم والمنطقة.

    وأعرب قرقاش عن ثقة دولة الإمارات بحكمة قيادتي البلدين، الهند وباكستان، وقدرتهما على تجاوز هذه الأزمة عبر التواصل والحوار البناء، وبعيداً عن التصعيد والمواجهة.

    والإثنين الماضي، ألغت الهند الحكم الذاتي الدستوري في ولاية جامو وكشمير، بموجب مرسوم رئاسي يدخل «حيز التنفيذ فوراً».

    وأعلنت باكستان، أول من أمس، طرد السفير الهندي لديها، وتعليق التجارة الثنائية مع جارتها النووية، بعد أيام من إلغاء نيودلهي الحكم الذاتي لإقليم كشمير المتنازع عليه.

    كما قالت باكستان، أمس، والتي استبعدت خيار الحرب مع الهند، إنها ستعلق خدمة قطارات تربطها بالهند مع استمرار تدهور العلاقات مع جارتها.

    في المقابل، أعلنت نيودلهي لإسلام آباد، أمس، أن كشمير «شأن داخلي».

    وأكدت وزارة الخارجية الهندية، في بيان، أن «الأحداث الأخيرة المرتبطة بالمادة 370 (من الدستور)، هي شأن داخلي هندي بالكامل»، منددة بـ«تحركات أحادية»، اتخذتها باكستان.

    وتابعت الخارجية الهندية أن «النية خلف هذه الإجراءات، هي بوضوح أن يقدموا للعالم صورة مقلقة لعلاقاتنا الثنائية».

    وقالت إن الهند حثت باكستان، أمس، على إعادة النظر في قرارها خفض العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

    طباعة