مسؤولون فلسطينيون يطلبون تدخلاً أوروبياً بشأن أوضاع الأسرى لدى إسرائيل

قوات الاحتلال تعتقل متظاهراً فلسطينياً احتج على مصادرة الأراضي وهدم المنازل. إي.بي.إيه

عقد مسؤولون فلسطينيون، أمس، اجتماعاً مع سفراء وقناصل دول الاتحاد الأوروبي المعتمدين لدى فلسطين، لطلب تدخل أوروبي بشأن أوضاع الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل.

واتهم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، خلال الاجتماع الذي عقد في رام الله بحسب بيان صدر عن مكتبه، إسرائيل بارتكاب «جرائم» بحق الأسرى.

وقال عريقات إن إسرائيل «تنتهك حقوق الأسرى الأساسية التي كفلتها القوانين والأنظمة الدولية»، مؤكداً أن القيادة الفلسطينية «تبذل الجهود الحثيثة من أجل محاسبة إسرائيل على انتهاكاتها الجسيمة لحقوق شعبنا المشروعة، وفي مقدمتها قضية الأسرى».

واستعرض عريقات ممارسات في سجون إسرائيل بحق الأسرى الفلسطينيين «كالتعذيب والمعاملة الحاطة بالكرامة والإهمال الطبي وغيرها».

وأشار إلى حادثة وفاة الفلسطيني نصار طقاطقة قبل أسبوعين داخل العزل الانفرادي في سجن إسرائيلي «نتيجة تعرضه للإهمال الطبي المتعمد».

واعتبر عريقات أن وفاة طقاطقة وعدم اكتراث الاحتلال لتدهور صحته «يعتبر إعداماً مع سبق الإصرار والترصد ويجب محاسبته».

وكان تقرير فلسطيني صدر منتصف الشهر الماضي، قد ذكر أن العدد الحالي للأسرى في سجون إسرائيل يبلغ نحو 5500 منهم 43 امرأة و220 طفلاً، فيما وصل عدد المعتقلين إدارياً إلى نحو 500 أسير.

يأتي ذلك، في وقت أطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها قرب موقع «ملكة» شرق مدينة غزة تجاه خيم العودة دون وقوع إصابات، فيما أطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة، أمس، صاروخاً تجريبياً تجاه البحر من غزة.

وهدمت قوات الاحتلال، أمس، خيمة «الاعتصام والتضامن» في حي وادي الحمص ببلدة صور باهر بالقدس المحتلة.

طباعة