مقتل 9 مدنيين في غارات شمال غرب سورية

    إحدى المناطق التي طالها القصف في إدلب. أ.ف.ب

    قتل تسعة مدنيين، أمس، في غارات جوية شنها الطيران السوري والروسي على شمال غرب سورية، الواقعة بمعظمها تحت سيطرة فصائل مسلحة، والتي تتعرض لقصف شبه يومي من القوات الحكومية والروسية منذ ثلاثة أشهر، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

    واستهدفت الغارات الجوية والقصف المدفعي مناطق عدة في إدلب وحماة، ما أسفر عن مقتل تسعة مدنيين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، وأوضح المرصد أن خمسة من الضحايا سقطوا إثر ضربات جوية شنتها القوات الحكومية على مناطق سكنية في مدينة أريحا التابعة لمحافظة إدلب، وذلك غداة يوم دام شهدته هذه المدينة، كما قتل مدني في قصف على أطراف معرشورين، وآخر بقصف بري جنوب شرق إدلب، فيما أسفرت الغارات الروسية على مناطق زراعية في شمال محافظة حماة المجاورة عن مقتل امرأتين، وفق المرصد.

    إلى ذلك، قال موظفو إغاثة سوريون ودبلوماسيون، إن عدد سكان مخيم الركبان الواقع في منطقة صحراوية تحميها الولايات المتحدة في جنوب شرق سورية تراجع إلى 11 ألف شخص، مقابل 41 ألف شخص كانوا يعيشون هناك قبل خمسة أشهر.

    وأقامت روسيا «ممرات إنسانية»، تقول إنها تسمح للناس بالعودة إلى ديارهم، ويقول الرجال الذين يعيشون في المخيم إنه في حالة مغادرتهم سيواجهون التجنيد في الجيش أو أسوأ من ذلك، ويؤكد سكان المخيم أن واشنطن تخلت عنهم.

    طباعة