فرنسا لجونسون: لن نعيد التفاوض على «خروج بريطانيا»

    قالت وزيرة فرنسية، أمس، إن بلادها مستعدة للعمل مع رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون، لكن باريس وعواصم أوروبية أخرى لن تعيد التفاوض بشأن شروط اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت وزيرة الدولة للشؤون الأوروبية أميلي دي مونشالان، إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيجري محادثات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد مع جونسون في فرنسا خلال الأسابيع المقبلة.

    وقالت إن من غير الوارد إعادة التفاوض على اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي، لكن لايزال لدى الجانبين الكثير لمناقشته.

    وقالت دي مونشالان «الذي لايزال يتعين التفاوض عليه هو العلاقة المستقبلية. علينا خلق علاقة عمل وعدم الدخول في ألاعيب واستفزازات».

    ولدى دخوله مقر إقامته الرسمي في داوننغ ستريت، الأربعاء الماضي، تعهد جونسون بالتفاوض على اتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي، وهدد بأنه إذا رفض التكتل ذلك فستخرج بريطانيا من الاتحاد في 31 أكتوبر من دون اتفاق. وقالت دي مونشالان للقناة الثانية في التلفزيون الفرنسي «نريد أن نعمل معه».

    وتابعت «إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق فهذا يعني أنه لن تنشأ علاقة ثقة» مع المملكة المتحدة. وخلصت الى أن «السويسريين والنرويجيين ليسوا في الاتحاد الأوروبي، لكننا نثق بهم لأننا أقمنا معهم علاقة تجارية وثقافية واقتصادية مريحة. ما نبحث عنه هو التهدئة».

    طباعة