«المهدي» يدعو مواطنيه إلى التعاون مع الجيش

العراق يطلق المرحلة الثانية من عملية «إرادة النصر» العسكرية

عناصر من الأمن العراقي في بغداد. أسوشيتد برس

أعلنت القوات العراقية، أمس، انطلاق المرحلة الثانية من عملية «إرادة النصر» العسكرية لتعزيز الأمن والاستقرار في شمال العاصمة بغداد، والمناطق المحيطة بها من المحافظات المجاورة.

وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان لها، أمس، إن العملية تشمل شمال بغداد والمناطق المحيطة بها في ثلاث محافظات هي ديالى وصلاح الدين والأنبار، وأوضح البيان أن هذه العملية تأتي بدعم جوي من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي.

وقال مصدر أمني عراقي: «تزامناً مع بدء الحملة الأمنية بمشاركة جميع صنوف القوات العراقية، أغلقت القوات الأمنية في الطارمية مداخل القضاء من جهة العبايجي وطريق الشط والمشاهدة والزملة، ولا يسمح بخروج ودخول المواطنين إلى القضاء إلا في الحالات الإنسانية».

إلى ذلك، دعا رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، أمس، مواطني بلاده إلى الوحدة والتعاون مع القوات المسلحة لتوفير الأمن والاستقرار.

وقال عبدالمهدي، خلال إشرافه على المرحلة الثانية من عملية «إرادة النصر»: «على القطاعات العسكرية أداء واجبها بمهنية عالية، وبإسناد وتعاون كاملين من المواطنين وأبناء العشائر والوجهاء وأهالي المناطق التي تشملها العملية العسكرية». وتفقد عبدالمهدي برفقة وزيري الدفاع والداخلية وكبار القادة العسكرييين والأمنيين، القوات المشاركة ومقرات الوحدات العسكرية في منطقتي الطارمية والمشاهدة، والتقى بالقادة والآمرين واستمع إلى شرح مفصل عن الخطط والإجراءات والتشكيلات المشاركة في هذه العملية التي تستهدف تحقيق الأمن والاستقرار وسيادة القانون في هذه المناطق، ومنع فلول تنظيم داعش الإرهابي من التسلل إليها أو اتخاذها ممرات لتنفيذ عمليات إرهابية. من جانب آخر، قالت الأجهزة الأمنية في إقليم كردستان العراق، أمس، إنها ألقت القبض على الرجل الذي خطط لاغتيال دبلوماسي تركي في مطعم بأربيل عاصمة الإقليم، ولم يكشف جهاز الأمن المعروف باسم (الأسايش) عن اسم المشتبه به، لكنه قال: «أشارت التقارير إلى أن شقيقته نائبة كردية في البرلمان التركي».

وجاء في بيان أصدره جهاز أمني آخر في كردستان العراق هو دائرة مكافحة الإرهاب، أن المشتبه به يدعى مظلوم داغ.

وقتل شخصان على الأقل أحدهما نائب القنصل التركي، في الهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي، عندما أطلق مسلح النار على مطعم كان دبلوماسيون أتراك يتناولون طعام العشاء فيه. وقال مسؤولان أمنيان كرديان وشاهد إن المهاجم فر في سيارة يقودها شريك له.


إقليم كردستان يعلن القبض على المشتبه به في اغتيال دبلوماسي تركي بأربيل.

طباعة