قتلى من «حزب الله» و«الحرس الثوري» بقصف معسكر لـ «الحشد» في العراق

تعرض معسكر لميليشيات الحشد الشعبي في العراق، فجر أمس، لقصف بطائرتين مسيرتين «مجهولتين»، ما أدى إلى سقوط قتلى من «حزب الله» اللبناني، والحرس الثوري الإيراني.

وكشف رئيس مجلس العشائر العربية في العراق، ثائر البياتي، عن مقتل وإصابة عدد من عناصر تابعة لـ«حزب الله»، وكذلك عناصر من الحرس الثوري الإيراني، جراء القصف الذي استهدف معسكراً لميليشيات الحشد الشعبي المدعوم إيرانياً، شرق محافظة صلاح الدين العراقية.

وقال البياتي إن المعسكر يضم صواريخ باليستية إيرانية الصنع، نقلتها طهران أخيراً إلى المعسكر عبر شاحنات تستخدم لنقل المواد الغذائية المبردة.

وأفادت مصادر إعلامية بأن صواريخ باليستية إيرانية، ومنصات لإطلاقها، كانت داخل المعسكر. وقالت مصادر عراقية متطابقة إن التحالف الدولي كان يرصد المعسكر قبل وقوع القصف، الذي نُفّذ بطائرتي درونز، فيما ذكرت واشنطن أن البنتاغون نفى أي علاقة له بقصف معسكر الحشد في العراق.

وأفاد العقيد محمد خليل البازي، من قيادة شرطة محافظة صلاح الدين، بمقتل اثنين من المستشارين الإيرانيين بالغارة الجوية، التي استهدفت المعسكر، وفيه 460 مختطفاً، لايزال مصيرهم مجهولاً.

وأوضح أن المعسكر يعود إلى اللواء 52 للحشد الشعبي التابع لقوات بدر، التي يقودها هادي العامري، المقرب جداً من القيادة الإيرانية.

طباعة