تسلّم صواريخ «إس 400» يهبط بالليرة التركية

تراجعت الليرة التركية، أمس، بنحو 2% أمام الدولار، متأثرة بإعلان وزارة الدفاع في البلاد عن بدء تسلم أجزاء منظومة الدفاع الروسية «إس 400»، في خطوة من شأنها أن تثير حفيظة واشنطن والحلفاء الغربيين.

وهبطت الليرة من 5.67 إلى 5.78 أمام الدولار، وسط مخاوف من فرض عقوبات أميركية على أنقرة، بسبب معارضة الولايات المتحدة لهذه الصفقة العسكرية.

وتفاقمت أزمة العملة التركية، أمس، مواصلة منحى الخسائر التي منيت بها في العام الماضي، وأدت إلى فقدان ما يقارب 30% من قيمتها.

وهوت عوامل اقتصادية عدة بالليرة، لكن أزمة العملة زادت سوءاً، وقتها، بسبب اعتقال تركيا للقس الأميركي، أندرو برنسون، بتهم متعلقة بالإرهاب، قبل الإفراج عنه.

وفي وقت سابق من أمس، أعلنت وزارة الدفاع التركية، تسلّم الأجزاء الأولى من منظومة الدفاع الصاروخي الروسية «إس 400»، فيما سيجري تسليم القطع المتبقية، خلال الأيام المقبلة.

من جانبه، أعرب حلف شمال الأطلسي، أمس، عن «القلق» إزاء حيازة تركيا لمنظومة الصواريخ الروسية إس-400،

حيث قال مسؤول في الحلف: «نشعر بالقلق إزاء التداعيات المحتملة لقرار تركيا حيازة منظومة إس-400».

وأضاف أن «العمل المشترك لقواتنا المسلحة أمر أساسي للحلف الأطلسي، من أجل تسيير عملياتنا ومهماتنا».

وتعارض الولايات المتحدة بشدة، كما هو حال «الناتو»، شراء تركيا لنظام إس-400.

طباعة