وزير الداخلية البريطاني يستنكر عدم دعوته لمأدبة ترامب

الوزير ساجد جاويد استبعد من حضور مأدبة ترامب. أ.ب

قال وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، وهو أحد المرشحين ليحل محل تيريزا ماي رئيساً للوزراء، إن من الغريب أنه لم تتم دعوته لحضور مأدبة ملكية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في الثالث من يونيو الجاري.

وكان جاويد، وهو من أصل باكستاني، هو الوزير الأول في مجلس الوزراء الوحيد الذي لم تتم دعوته إلى الحدث خلال زيارة الدولة التي قام بها ترامب، حيث حضر مأدبة في قصر باكنغهام مع الملكة إليزابيث.

فقد حضر الاجتماع كل من رئيس الوزراء، ووزير الخارجية، ووزير المالية، ووزير مكتب مجلس الوزراء، ووزير البيئة، ووزير الدفاع، ووزير التجارة في بريطانيا.

على صلة، قال المجلس الإسلامي البريطاني، أمس، إنه طلب من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، شرح السبب وراء كون أحد أعضاء مجلس الوزراء، الذي ينحدر من أصول باكستانية، هو الوزير الوحيد الذي لم تتم دعوته لحضور مأدبة رسمية للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

من جانبه، بعث المجلس الإسلامي البريطاني برسالة يسأل فيها ماي عما إذا كانت حكومتها قد طعنت في أي طلب من جانب إدارة ترامب بعدم ضم الوزير ساجد جاويد إلى الحاضرين على المأدبة الملكية، بعد أن أخبر جاويد هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بأن استبعاده كان «غريباً».

 

طباعة