المهدي يتقدم بمشروع لملء فراغ الحكومة المدنية

أكد زعيم حزب الأمة القومي السوداني، الصادق المهدي، أمس، أن التصعيد المتبادل بين تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي، سيضر بالبلاد. وقال المهدي إنه قدم مشروعاً لملء الفراغ للحكومة المدنية، معرباً عن أمله في قبول مشروعه.

وفي مقابلة مع «سكاي نيوز عربية»، قال الصادق المهدي إن «التصعيد المتبادل سيضر بالبلاد، ونعمل على احتوائه»، وأضاف: «نعمل على ضبط الإضراب والعصيان بصورة تحتوي التصعيدات».

وتابع: «الإملاء على أطراف التفاوض سيؤدي إلى تصعيد مضاد.. في رأيي الوساطة الإثيوبية ستسهم في الحل».

وقال المهدي: «رحبنا بمبادرة الاتحاد الإفريقي، وقدمنا لهم مقترحاتنا، والمناخ العام لابد أن يكون مواتياً».

وطالب المهدي بضرورة أن تبحث جهة دولية معترف بها ملابسات العنف الذي حدث، وبناءً على ذلك تتخذ إجراءات للإنصاف، في إشارة إلى فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السواني في الخرطوم.

وأضاف: «أفهم أن هناك حماسة شبابية، لكن لابد أن تقابلها حكمة، لابد أن يكون هناك تكامل».

طباعة