كيم يزور مصانع صواريخ باليستية تحمل أسماء مدنية

كيم زار مصانع تبدو مدنية في ظاهرها.. لكنها استخدمت لبناء منصات صواريخ. أرشيفية

زار زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في الآونة الأخيرة مصانع عدة تحمل أسماء لا تثير الريبة وتبدو مدنية في ظاهرها، لكنها استخدمت أيضاً لبناء منصات إطلاق صواريخ باليستية وأسلحة أخرى.

ونشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية، أمس، تقارير عن كيم وهو يعطي «توجيهات ميدانية» في عدد من المصانع والمدن دون ذكر موعد تلك الزيارات.

ويرى محللون في مركز جيمس مارتن لدراسات الحد من الانتشار النووي في كاليفورنيا، أنه في حين تطرقت التقارير إلى الجوانب الاقتصادية فحسب فإن هذه المواقع ساهمت في تشكيل نواة صناعة الأسلحة في كوريا الشمالية.

وقال جيفري لويس الباحث في المركز لـ«رويترز»: «هذا هو قلب قطاع الدفاع بكوريا الشمالية. إنها زيارات مثل التي شهدناها في عامي 2016 و2017 عندما انتقلت كوريا الشمالية لاختبار صواريخ باليستية عابرة للقارات».

وتشمل المواقع التي زارها كيم مصنع 8 فبراير للماكينات الذي استخدم لتشييد منصات إطلاق صواريخ باليستية.

طباعة