"الكنيست" يصادق على حل نفسه وسط ترجيحات بانتخابات جديدة

صادق الكنيست الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، على مشروع قانون لحل الكنيست الـ21 بالقراءة التمهيدية، وسط ترجيحات بأن يعلن رئيس الحكومة، اليوم، عن انتخابات جديدة.

صوت إلى جانب مشروع القانون 65 عضو كنيست، مقابل معارضة 43 عضوا، وامتناع 6 أعضاء.

وعلم أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، قد تغيبا عن التصويت، حيث عدا اجتماعا لهما، مساء اليوم، بهدف التوصل إلى اتفاق.

ومن المتوقع أن يدلي نتنياهو بتصريح هذه الليلة ، بيد أن مصادر سياسية قد أشارت إلى أن اجتماعه مع ليبرمان قد انتهى دون التوصل لاتفاق، ما يعني أنه من المرجح أن يعلن التوجه نحو انتخابات جديدة.

وبحسب مصادر في الائتلاف الحكومي فمن الصعب تقدير ما إذا كان مشروع القانون يهدف إلى ممارسة الضغوط على "يسرائيل بيتينو" و"يهدوت هتوراه" لتقديم تنازلات بهدف تشكيل الحكومة، أم أنه ستتم المصادقة على القانون يوم الأربعاء وتحل الكنيست.

وبحسب عضو الكنيست ميكي زوهر (الليكود) فإن المصادقة على حل الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة لن تنتهي قبل مساء الأربعاء.

ووقع خلاف في الكنيست حول موعد إجراء الانتخابات الجديدة، حيث أن الأحزاب الحريدية طالبت بأن تكون في نهاية أغسطس، في حين أن حزب "يسرائيل بيتينو" طالب بأن تكون في سبتمبر.

وقد جرى الدفع بمشروع قانون حل الكنيست في إجراء سريع، وذلك بعد أن قررت اللجنة الخاصة للكنيست، التي حلت مكان لجنة الكنيست إلى حين تشكيل الائتلاف الحكومي، إعداده للتصويت عليه، ووضع على طاولة الكنيست صباح اليوم، علما أنه في حالات مماثلة يجري الانتظار مدة شهر ونصف قبل التصويت.

علاوة على ذلك، فإن اقتراح قانون حل الكنيست كان خاصاً، رغم أنه في أيام الإثنين في الكنيست تناقش فقط القوانين الحكومية.

طباعة