المسماري يتهم تركيا بفتح خط جوي وبحري مع مصراتة

اتّهم المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي في شرق البلاد، أحمد المسماري، القوات التابعة لحكومة طرابلس، باستخدام طائرات بدون طيار تركية، وأن هناك خطاً جوياً وبحرياً مفتوحاً، بين تركيا ومدينة مصراتة.

وقال المسماري، في مؤتمر صحافي، الليلة قبل الماضية: «إن قوات الوفاق استعملت الطائرات التركية بعد إسقاط طائرات تابعة لها، وإعطاب طائرات أخرى»، متّهماً الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بالزج بتقنيات عسكرية تركية في ليبيا، بعد تصريحه علانية ضد الجيش وقائده المشير خليفة حفتر.

كما اتهم المسماري قوات الوفاق باختطاف طيّار مدني، يعمل لدى الخطوط الجوية الليبية، يدعى نوري الأطرش، بعد اكتشاف الأخير رحلة مشبوهة إلى تركيا، قامت بها طائرة من نوع إيرباص 330، تتبع الخطوط الليبية. وقال: «أُعلِن عن رحلة لطائرة إيرباص 330 متّجهة إلى تركيا لنقل شخصيات مهمة، لكن الطائرة أقلعت بطاقمها فقط، وبوقود كامل، وعندما وصلت إلى تركيا، تم توجيهها إلى مطار آخر حيث شُحِنت ببضاعة مشبوهة قد تكون معدّات عسكرية من أي نوع، ما أجبر الطاقم على إفراغ نصف الوقود».

وأضاف: «توجهت الطائرة لمطار مصراتة، حيث أفرغت الشحنة، ثم إلى مطار معيتيقة، وفي اليوم التالي جاء الطيار نوري الأطرش لاستلام الطائرة، ففوجئ بالرحلة المشبوهة في كتيب الطائرة، الأمر الذي قد يكون دفعه للتساؤل، فتم اختطافه مباشرة، وهنا نريد أن نضع الشعب الليبي والمجتمع الدولي أمام الحقيقة التي تقول إن هناك خطاً جوياً وبحرياً مفتوحاً، بين تركيا ومدينة مصراتة».

طباعة