الملك سلمان ومحمد بن زايد يبحثان العلاقات الأخوية وتطورات الأحداث في المنطقة

صورة

بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم، العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين وعددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال استقبال الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.. صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق في قصر عرقة بمدينة الرياض.

ورحب خادم الحرمين الشريفين ــ في بداية اللقاء ــ الذي حضره صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية - بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للمملكة.. مشيدا بعمق العلاقات الأخوية بين البلدين وشعبيهما الشقيقين و التي تزداد رسوخا وقوة في ظل الحرص المشترك على تطويرها وتوسيع آفاقها.

ونقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و تمنياته القلبية للمملكة العربية السعودية الشقيقة، قيادة وشعبا، دوام التقدم والاستقرار والرفعة.

فيما حمل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.. صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحياته إلى صاحب السمو رئيس الدولة و تمنياته له موفور الصحة و العافية و لدولة الإمارات دوام التطور والرخاء.

واستعرض الجانبان - خلال اللقاء العلاقات التي تجمع البلدين الشقيقين و سبل تطويرها إلى آفاق أرحب من التعاون والتنسيق والعمل المشترك في المجالات كافة بما يحقق مصالحهما المشتركة ويسهم في تعزيز التنمية والازدهار والاستقرار لشعبيهما وشعوب المنطقة.

كما بحثا تطورات الأوضاع والمستجدات التي تشهدها المنطقة والتحديات و الأزمات التي تواجهها دولها و أهمية تفعيل العمل العربي المشترك في مواجهة تلك التحديات والمخاطر التي تهدد أمنها و استقرارها و مقدراتها و في مقدمتها التطرف والإرهاب واستمرار التدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة و المملكة العربية السعودية تربطهما علاقات أخوية متينة تستند إلى أسس راسخة من المحبة و الاحترام و الثقة و الرؤية الواحدة تجاه المتغيرات و التحديات على الساحتين الإقليمية و الدولية من منطلق الإيمان المشترك بالمصير الواحد للبلدين والشعبين الشقيقين.

وثمن سموه مواقف الملك سلمان الحازمة و دوره في نصرة قضايا الحق و العدل و الإنسانية إضافة إلى جهوده في الميادين الدولية لتحقيق الأمن و السلام والاستقرار لدول المنطقة و العالم.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قد وصل في وقت سابق اليوم إلى الرياض في زيارة للمملكة العربية السعودية الشقيقة.

طباعة