أميركا تدرج الحرس الثوري الإيراني رسمياً على قائمة المنظمات الإرهابية

أدرجت الولايات المتحدة، رسمياً، قوات ما يسمى «الحرس الثوري الإيراني» على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، حسبما ورد في مذكرة نشرت في السجل الاتحادي الأميركي، أمس.

وقوات «الحرس الثوري» هي المسؤولة عن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وبرنامجها النووي، وهي أيضاً منخرطة في القطاع المصرفي وقطاع الشحن البحري، ويعاقب قانون الولايات المتحدة أي مواطن أميركي يتعامل مع «الحرس الثوري» بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاماً.

إلى ذلك، وجه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أمس، ما وصفه بـ«تذكير» للدول الأوروبية، بشأن قدرة بلاده على تخصيب اليورانيوم، بعد سلسلة تغريدات من مسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى أثارت رفض طهران.

وكتب ظريف عبر حسابه على «تويتر»: «تذكير إلى شركائنا في الترويكا الأوروبية (ألمانيا وبريطانيا وفرنسا).. لا شيء يمنع إيران من تخصيب اليورانيوم في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، والاتفاق الدولي بشأن الملف النووي الإيراني في 2015، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231». وأضاف «ربما من المفيد أن يقرأ شركاؤنا الأوروبيون الوثائق التي وقعوا عليها ويؤكدون دفاعهم عنها».

وإلى جانب الصين والولايات المتحدة وروسيا، وقّعت البلدان الأوروبية الثلاثة بريطانيا وفرنسا وألمانيا على خطة العمل المشتركة التي تم التوصل إليها في فيينا في يوليو 2015 مع إيران بشأن الملف النووي، قبل تأييدها من مجلس الأمن الدولي عبر القرار 2231، ثم انسحبت الولايات المتحدة بصورة أحادية من الاتفاق في مايو.

وكان السفير الفرنسي لدى واشنطن، جيرار أرو، نشر سلسلة تغريدات على حسابه بموقع «تويتر»، قال فيها: «من الخطأ القول إنه لدى انتهاء صلاحية اتفاق فيينا، سيسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم، فبموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وبروتوكولها الإضافي، سيكون على هذا البلد أن يثبت تحت رقابة مشددة أن أنشطته النووية مدنية»، ثم أزال التغريدات في وقت لاحق.

طباعة