زعيم كوريا الشمالية يجري تعديلات في القيادة ويشدد قبضته على السلطة

قالت وسائل إعلام رسمية، أمس، إن كوريا الشمالية أجرت أكبر تعديلات في قيادة الدولة منذ سنوات شملت تعيين رئيس شرفي جديد ورئيس وزراء جديد، ومنحت زعيم البلاد كيم جونغ أون لقباً جديداً، في إجراءات قال محللون إنها تعزز قبضة كيم على السلطة. وفي خطوة كانت متوقعة، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن كيم جونغ أون أعيد انتخابه رئيساً للجنة شؤون الدولة في جلسة لمجلس الشعب الأعلى وهو برلمان لا يتمتع بأي صلاحيات. ومع ذلك أطلقت وسائل الإعلام الرسمية على كيم للمرة الأولى لقب «الممثل الأعلى لكل الشعب الكوري». وذكرت وكالة «أسوشيتد برس» للأنباء، أن قراراً خاصاً صدر بمنح الزعيم الكوري الشمالي هذا اللقب في فبراير، لكنه لم يستخدم علناً سوى أمس. واستُبدل رئيس دولة كوريا الشمالية كيم يونغ نام، الذي يتمتع بشكل أساسي بمهام فخرية منذ أكثر من عشرين عاماً، بتشو ريونغ هاي.

 

طباعة