اليماني: لا يجب التغافل عن تعنت الميليشيات ورفضها تنفيذ اتفاق استوكهولم

غوتيريس يؤكد التزامه الشخصي بحلّ شامل للأزمة اليمنية

خلال لقاء غوتيريس واليماني أمس. سبأنت

أكد أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، التزامه الشخصي والأمم المتحدة، بالتوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية، مؤكداً أن كل جهود الأمم المتحدة ومبعوثه الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، تتركز حالياً في تنفيذ اتفاق الحديدة.

وأشار غوتيريس، خلال لقائه، أمس، وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، في نيويورك، إلى أهمية أن يقوم مجلس الأمن بإرسال رسائل قوية إلى الحوثيين ليتم التمكن من إنجاز تقدم في الحديدة قبل النظر في أي خطوات قادمة في عملية السلام، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».

ومن جانبه، أكد اليماني دعم الحكومة اليمنية لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن، موضحاً أنه على الرغم من الخروقات الجسيمة التي تمارسها الميليشيات الانقلابية، إلا أن الحكومة اليمنية ملتزمة بوقف إطلاق النار في الحديدة بهدف إنجاح اتفاق استوكهولم، ومواصلة طريق السلام.

وأضاف اليماني: «لا يجب التغافل عن تعنت الميليشيات ورفضها تنفيذ اتفاق استوكهولم، بل يجب أن تحمّل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الحوثيين مسؤولية إعاقة تنفيذ الاتفاق، ووضع المزيد من الضغط عليهم للتوقف عن استغلال معاناة اليمنيين والبدء في تنفيذ اتفاق الحديدة».

إلى ذلك، التقى اليماني في نيويورك، أمس، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، روزماري ديكارلو، وجرى خلال اللقاء مناقشة مستجدات جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن، وأشادت ديكارلو بالتزام الحكومة اليمنية والتحالف بوقف إطلاق النار في الحديدة، وأكدت أن الأمم المتحدة لن تألو جهداً لضمان تنفيذ اتفاق استوكهولم.

طباعة