الأمين العام للأمم المتحدة زار مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين شمال عمّان

العاهل الأردني يؤكد لغوتيريس ضرورة وقف التصعيد الإسرائيلي في القدس

الملك عبدالله الثاني خلال لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة. أ.ف.ب

أكد العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، خلال لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أمس، ضرورة وقف التصعيد الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة.

وأفاد بيان للديوان الملكي بأن الملك عبدالله الثاني وغوتيريس بحثا على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي بدأت أعماله في السويمة على شاطئ البحر الميت «التطورات الإقليمية الراهنة، وجهود تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة».

وأكد الملك «ضرورة وقف التصعيد الإسرائيلي في القدس، والانتهاكات ضد المسجد الأقصى المبارك».

كما أكد الملك «ضرورة تكثيف الجهود الدولية لإنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وفق حل الدولتين، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

وفي ما يتعلق بالتطورات المرتبطة بالأزمة السورية، أشار الملك إلى «ضرورة إيجاد حل سياسي لها يحفظ وحدة سورية أرضاً وشعباً»، مشدداً على أن «الجولان أرض سورية محتلة وفقاً لجميع قرارات الشرعية الدولية».

من جانبه، دعا غوتيريس الدول المانحة إلى «دعم الدول المستضيفة للاجئين، وفي مقدمتها الأردن»، مشيداً بمواقف المملكة في «استضافة اللاجئين».

وزار الأمين العام للأمم المتحدة، أمس، مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين شمال عمان، الذي يعد من أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن، حيث يعيش نحو 120 ألف لاجئ فلسطيني مسجل.

وقال بيان صادر عن الأمم المتحدة إن غوتيريس التقى خلال الزيارة بالعاملين في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وزار غوتيريس إحدى مدارس المخيم التي تديرها الوكالة، والتقى طلاباً يدرسون العلوم وحقوق الإنسان. وأكد غوتيريس خلال الزيارة على «أهمية مواصلة تمويل الخدمات الحيوية التي تقدمها الأونروا للملايين من لاجئي فلسطين في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وغزة والأردن ولبنان وسورية».

وقال غوتيريس «إن القصص التي سمعتها اليوم كانت قوية للغاية، من حيث قوة وشجاعة اللاجئين الفلسطينيين».

طباعة