ليبيا تحذر المنظمات غير الحكومية من الاقتراب من سواحلها

حذرت القوات البحرية الليبية مع جهاز حرس السواحل التابع لها، أمس، المنظمات الدولية غير الحكومية من الاقتراب من السواحل الليبية.

وقالت القوات، في بيان صحافي، أمس: «ندرك أن موسم الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا على الأبواب، ولذا فإنها تنبّه المنظمات الدولية غير الحكومية من الوجود غير القانوني في المياه البحرية كافة، انتظاراً للمهاجرين غير الشرعيين في محاولة جذبهم وإغرائهم، بالتعاون مع تجار البشر والمهربين، بالخروج والمجازفة بركوب البحر».

وأكدت أن صمت المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي حيال تصرفات بعض المهاجرين غير الشرعيين، خصوصاً تلك المتعلقة بالاستيلاء والإجبار، قد يغري مستقبلاً مجموعات مسلحة تتظاهر بأنها من المهاجرين، وعند إنقاذهم يقومون بأعمال القرصنة، وقد يصل مستقبلاً إلى الحجز والقتل، وقرصنة زوارق مسلحة.

ووصفت ما حدث يوم 27 مارس الماضي، من قيام أشخاص بالاستيلاء على سفينة، بأنه انتهاك صريح للسيادة الليبية، ومخالف لكل القوانين والتشريعات الدولية.

وأشارت إلى أن تكرار تمرد المهاجرين غير الشرعيين على أطقم سفن الإنقاذ تزايد بشكل مقلق، وتصاعدت أساليبهم، ما ينذر بانهيار منظومة وأعمال البحث والإنقاذ، خصوصاً في المتوسط، ويعطي المبرر للسفن المدنية لرفض المشاركة فيها، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالعودة إلى ليبيا. وطالبت القوات المجتمع الدولي، والاتحاد الأوروبي خصوصاً، بالقيام بواجبهما الأخلاقي والقانوني حيال هذه الأعمال ومواجهتها بالحزم، داعية إلى إنهاء وجود وسطوة المنظمات غير الحكومية قبالة الساحل الليبي، والكف عن التباكي غير المبرر على المهاجرين غير الشرعيين، ودعم الجهود الليبية في مكافحة ظاهرة الهجرة. ودعت القوات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الضغط على دول الطوق الليبي، لإغلاق حدودها مع ليبيا في وجه المهاجرين غير الشرعيين، والإسراع من وتيرة ترحيل من تم ضبطهم متلبسين بالهجرة غير الشرعية من ليبيا.

طباعة