موسكو تنفي التدخل في الانتخابات الأميركية بعد تقرير مولر

ترامب لا يمانع نشر تقرير مولر. رويترز

جدّد الكرملين، أمس، نفيه تدخّل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي جرت عام 2016، بعد أن خلص تقرير المحقق الخاص روبرت مولر إلى عدم وجود دليل قاطع على مثل هذا التدخل.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين: «لم نطلع على تقرير مولر، وبالتالي ليس بوسعنا التعليق على أي شيء بشكل مفصّل، لكن موقف روسيا المبدئي في هذا الشأن معروف تماماً، بلدنا لم يتدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى، بما فيها الولايات المتحدة».

وتابع: «نحن نعارض بشكل قاطع تدخّل دول أخرى في شؤوننا الداخلية».

وقال وزير العدل الأميركي، بيل بار، في رسالة سلّمها إلى الكونغرس، وتم نشرها، إن «التحقيقات التي قام بها مولر لم تتوصل إلى ما يثبت أن فريق حملة ترامب أو أي شخص له علاقة بهذه الحملة قد تعاون أو توافق مع روسيا في جهودها للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016».

إلى ذلك، أكد البيت الأبيض، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يمانع نشر التقرير الكامل للمحقق الخاص روبرت مولر، وقالت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية، سارة ساندرز، لشبكة «إن بي سي»: «لا أعتقد أن الرئيس لديه أي مشكلة في ذلك»، مضيفة «سيكون أكثر من سعيد لنشر أي من هذه الأمور، لأنه يعرف تماماً ما حصل وما لم يحصل، والآن بصراحة باتت كل أميركا تعرف».

طباعة