تقرير مولر يبرئ ترامب.. والرئيس الأميركي يعلق

صورة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس أن تقرير المدعي الخاص روبرت مولر بشأن التدخّل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016 «برأه بشكل كامل»، معتبراً أنّ إجراء هذا التحقيق كان «معيباً».

وقال ترامب في تغريدة على «تويتر» عقب نشر وزير العدل بيل بار موجزاً لهذا التقرير «لا تواطؤ، لا عرقلة، تبرئة كاملة وشاملة. فلنبق أميركا عظيمة!».

وعقب التغريدة أدلى ترامب بتصريح للصحافيين قبيل مغادرته فلوريدا على متن الطائرة الرئاسية اعتبر فيه أنّ إجراء التحقيق كان أمراً «معيباً».

وقال ترامب «بصراحة، من المعيب أن يكون رئيسكم قد اضطر للخضوع لهذا الأمر الذي بدأ حتى قبل انتخابي».

وأضاف أنّ التحقيق «محاولة تدميرية غير شرعية فشلت».

ولم يعثر التحقيق الذي أجراه مولر، على أدلة بأن حملته قد تآمرت أو تعاونت مع الحكومة الروسية من أجل التأثير على الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وجاءت النتائج الرئيسية للتقرير، الذي استغرق العمل فيه نحو العامين ونصف العام، في رسالة إلى الكونغرس أعدها المدعي العام ويليام بار، حسبما أعلن رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب غيري نادلر.

وقال بار في الرسالة إن «المحقق الخاص لم يعثر على أن حملة ترامب أو أي شخص مرتبط بها قد تآمر أو تعاون مع الحكومة الروسية في تلك الجهود، على الرغم من العروض المتعددة من جانب أفراد تابعين لروسيا لتقديم المساعدة لحملة ترامب».

وقال مولر في تقريره إنه كانت هناك محاولتان روسيتان رئيسيتان للتأثير على الانتخابات.

واقتبس بار مباشرة من تقرير مولر: «بينما لا يخلص هذا التقرير إلى أن الرئيس ارتكب جريمة، فهو أيضا لا يبرئ ساحته»، فيما يتعلق بجريمة منفصلة تتعلق بعرقلة سير العدالة.

وكتب بار، أنه إضافة إلى ذلك، وبعد مراجعة نتائج مولر فإنه «لا توجد أدلة كافية تؤسس بأن الرئيس قد ارتكب جريمة عرقلة سير العدالة».

وأضاف بار أنه بناء على ذلك، فلن تكون هناك مقاضاة للرئيس بشأن هذه المسالة.

وفي أول رد فعل على التقرير من جانب البيت الأبيض، قالت المتحدثة سارة ساندرز في بيان إن نتائج تقرير مولر هو «تبرئة كاملة وتامة غير منقوصة لرئيس الولايات المتحدة».

طباعة