الإمارات تؤكد أهمية دور كل الأطراف في تعزيز قيم التسامح

أكد المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى للأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، السفير عبيد سالم الزعابي، أهمية الدور الذي تضطلع به كل الأطراف، خصوصاً الحكومية منها، في تعزيز قيم التسامح.. مشيراً إلى التزام الإمارات بكل المعاهدات والمعايير الدولية الخاصة بالمساواة والحرية والاحترام وعدم التمييز.

جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها السفير الزعابي في الحلقة النقاشية التي شاركت بعثة الدولة بجنيف في تنظيمها، مع مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي، تحت عنوان «الاحتفاء بالتنوع.. التسامح وما في طياته من امتداد نحو التعاطف».

واستهلّ الزعابي كلمته بالإعراب باسم دولة الإمارات عن خالص التعازي لحكومة وشعب نيوزيلندا الصديق، في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين، متقدماً بكل مشاعر المواساة لأسر الضحايا.

وعبّر الزعابي عن فخره واعتزازه بإعلان الإمارات عام 2019 «عام التسامح»، من أجل تعزيز مبادئ التعايش والتناغم بين 200 جنسية، وبين العديد من المجتمعات الدينية التي تعيش في أمن وسلام في دولة الإمارات.

وشدد السفير على أن قيم التسامح ضرورية لكل مجتمع.. وقال «لهذا الغرض، أنشأت دولة الإمارات العربية المتحدة برنامج التسامح الوطني، الذي يهدف أساساً إلى تعزيز سياسة الحكومة كملاذ للتسامح».

طباعة