مجلس التعاون الخليجي يأسف لقرار الرئيس الأميركي بشأن الجولان

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني عن أسفه للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي دولاند ترامب بشأن مرتفعات الجولان السورية.

وقال الزياني إن تصريحات الرئيس الأميركي التي وردت في حسابه على "تويتر" بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية لن تغير من الحقيقة الثابتة التي يتمسك بها المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهي أن مرتفعات الجولان العربية أراض سورية احتلتها إسرائيل بالقوة العسكرية في الخامس من يونيو 1967م.

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون إن تصريحات الرئيس الأميركي تقوض فرص تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط، والذي لن يتحقق إلا بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية كافة  التي احتلتها في العام 1976م ، بما في ذلك مرتفعات الجولان السورية، وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال عبداللطيف الزياني إن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497، الصادر بالإجماع عام 1981، دعا إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية، معتبرا قوانينها، وولايتها، وإدارتها في الجولان لاغية وباطلة وليس لها أثر قانوني دولي، داعيا المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي الى الالتزام بقرارات الشرعية الدولية باعتبار مرتفعات الجولان السورية أرضاً عربية محتلة.

طباعة