الإمارات تقدم مساعدات عاجلة إلى متضرري إعصار «إيداي»

الأمم المتحدة: الآلاف في موزمبيق «يصارعون الموت» نتيجة الفيضانات

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تقدم دولة الإمارات ــ ممثلة بهيئة الهلال الأحمر ــ مساعدات إنسانية عاجلة بقيمة 18.3 مليون درهم، للمتأثرين من إعصار «إيداي» في زيمبابوي وموزمبيق وملاوي.

وتتضمن المساعدات مواد غذائية ومكملات غذائية للأطفال، إضافة إلى مواد طبية وأدوية ومستلزمات إيواء، يستفيد منها أكثر من 600 ألف شخص في الدول الثلاث.

تأتي توجيهات القيادة بالوقوف إلى جانب الدول الإفريقية المتضررة من كارثة الإعصار، في إطار الجهود الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات على الساحة الدولية، انطلاقاً من مبادئها ونهجها في تقديم المساعدات لمحتاجيها، دون النظر لأي اعتبارات غير إنسانية.

وتغادر الدولة ثلاثة وفود من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، متوجهة إلى الدول المعنية، لتنفيذ توجيهات القيادة الحكيمة، والإشراف على توزيع المساعدات على المتأثرين.

على صلة.. قال مسؤولون في الأمم المتحدة، أمس، إن عمليات للمنظمة في موزمبيق، تركز على إنقاذ الأشخاص المحاصرين بمياه الفيضانات.

ومن جوهانسبرغ وعبر الأقمار الاصطناعية، قالت لولا كاسترو مديرة مكتب جنوب إفريقيا في برنامج الأغذية العالمي لمؤتمر صحافي في جنيف: «ما نراه هو خراب لا يصدق».

وقال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسف) في جنيف، كريستوف بوليراك، إن آلافاً عدة يصارعون الموت، يجلسون على أسطح المنازل، وفي أماكن مرتفعة أخرى.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن عدد القتلى في موزمبيق، جراء العواصف القوية والفيضانات التي تضرب أنحاء جنوب شرق القارة الإفريقية، سيزيد بشكل كبير الأرجح.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إن الإعصار، الذي يعصف بجنوب القارة الإفريقية، ربما يكون أسوأ كارثة مرتبطة بالطقس تضرب نصف الكرة الجنوبي على الإطلاق، وذكروا أن 1.7 مليون شخص يعيشون في مسار الإعصار في موزمبيق، بالإضافة إلى 920 ألف شخص تضرروا بسببه في مالاوي.

ولاتزال بعض المناطق بموزمبيق تعاني انقطاع الكهرباء والمياه، وذلك بعد أيام من ضرب إعصار إيداي أجزاء من منطقة جنوب إفريقيا.

وكان إعصار إيداي قد ألحق الدمار بمدينة بيرا، حيث قال الصليب الأحمر والهلال الأحمر إن نحو 90% من مباني المدينة دمرت، وذلك بعد إجراء تقييم جوي. وقدر الصليب الأحمر أن نحو 400 ألف شخص فروا من منازلهم، بسبب الإعصار والفيضانات.


18.3

مليون درهم

قيمة مساعدات

الإمارات الإنسانية،

للمتأثرين من الإعصار

في زيمبابوي

وموزمبيق وملاوي.

طباعة