شاب مصري يفتح النار على الأهالي في الجيزة والشرطة ترديه قتيلاً

شهدت مدينة أوسيم بمحافظة الجيزة غرب القاهرة مذبحة بشعة، حيث فتح شاب النار عشوائيا على الأهالي من سلاح ناري فقتل 7 وأصاب آخرين بينهم شرطيان، وتمكنت الشرطة من قتله قبل أن يواصل قتل المزيد.

ووفق صحيفة الأهرام المصرية، فإن «مختلا عقليا أصيب بحالة هياج وأطلق النار بسلاح آلي بشكل عشوائي، مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 3 آخرين.

وأفاد شهود عيان بأن الشاب ويدعى محمد رمضان سالم، أطلق النار عشوائيا على الأهالي، فقتل 7 بينهم طفل وأمين شرطة، وأصاب آخرين، فيما اشتبك مع قوات الأمن وأردته قتيلا.

وأشارت الأهرام إلى أن»حالة من الذعر أصابت الأهالي، وتمكنت قوات الشرطة من قتله إثر قيامه بتبادل إطلاق الرصاص معهم، مما أدى إلى إصابة ضابط وأمين شرطة".

وأوضحت أن قوات الأمن تمكنت من السيطرة على الموقف، بعدما قامت بفرض طوق أمني حول مكان الحادث، وسارعت سيارات الإسعاف بنقل الجثث والمصابين لمستشفيات الجيزة وأوسيم.

وقال شاهد عيان إن حادث إطلاق النار في أوسيم يرجع إلى مشاجرة بين والد مرتكب الواقعة و2 آخرين وبعد اعتدائهم على والده بالحذاء على رأسه.

وأضاف شاهد العيان أن مرتكب الواقعة هرع إلى منزله وأمسك بندقية آلية وأطلق النار على الشخصين اللذان يتشاجران مع والده، ثم أطلق النار على والديه بالخطأ، قبل أن تصل قوات الأمن ليطلق النار نحوهم، ليرد أفراد الأمن عليه ويتم قتله في الحال.

وتضاربت الروايات حول سبب الحادث حيث كشف بعض الأهالي أن الشاب مختل عقليا وأطلق النار على الجميع، فيما ذكر آخرون أن مشاجرة نشبت بين أسرته وعائلة أخرى، إلا أن الرواية التي أكد صحتها عدد من الأهالي هي أن قوات الأمن ذهبت للقاتل لتنفيذ حكم قضائي ضده فأطلق النيران على الأهالي وأفراد القوة الأمنية، مما أسفر عن مقتل أمين شرطة و6 آخرين.

وتجري السلطات المصرية تحقيقاتها حالياً لمعرفة أسباب ودوافع الحادث.

طباعة