إلغاء مسيرات العودة في القطاع بشكل استثنائي

إسرائيل تشن 100 غارة على غزة.. وعباس يندد بتصعيد الاحتلال

شن جيش الاحتلال 100 غارة جوية على منشآت لحركة حماس في قطاع غزة في وقت مبكر أمس، بعدما تحدث الجيش الإسرائيلي عن إطلاق صاروخين من القطاع على مدينة تل أبيب. وفيما ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بـ«تصعيد» إسرائيل على القطاع، أعلن في غزة عن إلغاء احتجاجات مسيرات العودة أمس الجمعة، في ظل التوتر مع إسرائيل.

وتفصيلاً، قصف جيش الاحتلال، صباح أمس، قطاع غزة بكثافة، رداً على إطلاق صواريخ من القطاع مساء الخميس تجاه تل أبيب، وشنّ غارات على عشرات المواقع التابعة لحركة حماس، في فصل جديد من التوتر بين الطرفين يأتي في مرحلة حساسة.

ونفذت الطائرات الحربية والمروحيات الإسرائيلية 100 غارة على مواقع تابعة لحركة حماس التي تدير القطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن بين الأهداف موقعاً كبيراً لتصنيع الصواريخ ومجمّعاً تستخدمه حماس لقيادة عملياتها في الضفة الغربية المحتلة الواقعة على بعد عشرات الكيلومترات من غزة.

وأكد مصدر أمني في غزّة أن «الطيران الإسرائيلي نفذ عشرات الغارات العدوانية استهدفت أكثر من 40 موقعاً ومبنى لفصائل المقاومة، ومنزلاً في رفح، ما أسفر عن إصابة مواطن وزوجته بجروح خطرة»، كما أصيبت مواقع تابعة للشرطة البحرية في «حماس».

وأشار المصدر الأمني إلى أنّ الضربات تسبّبت بدمار في المواقع المستهدفة و«ألحقت أضراراً في عدد من منازل المواطنين».

وفي رام الله ندد الرئيس الفلسطيني، بـ«تصعيد» إسرائيل على قطاع غزة.

وقال عباس في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إنه «يدين التصعيد الإسرائيلي الخطير ضد أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ويجري اتصالات مكثفة مع الأطراف كافة ذات العلاقة لوقفه».

ودعا عباس «حماس» إلى «العودة لحضن الشرعية الفلسطينية، وإلى الالتزام باتفاقات عام 2017 لتجنيب أبناء شعبنا ويلات الحروب».

من جهتها، حملت حركة حماس في بيان للناطق باسمها فوزي برهوم إسرائيل تبعات التصعيد ونتائجه، معتبراً أنها «تهدف إلى تصدير أزماتها الداخلية وخلط الأوراق وصناعة أزمات جديدة لأهلنا في القطاع».

على صلة، أُعلن في قطاع غزة عن إلغاء احتجاجات مسيرات العودة أمس الجمعة، في ظل التوتر الحاصل مع إسرائيل.

وأعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، في بيان، تأجيل فعالياتها المقررة بشكل استثنائي، «حرصاً على أبناء الشعب واستعداداً لمليونية الأرض والعودة في الـ30 من مارس الجاري».وفي واشنطن، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، أنه يؤيد «حق إسرائيل في حماية مواطنيها»، بعد قصف عنيف استهدف غزة.

طباعة