بدوي يكشف ملامح الحكومة الجزائرية ويحث المعارضة على الحوار

أعلن رئيس الوزراء الجزائري الجديد نور الدين بدوي اليوم أنه سيشكل حكومة تكنوقراط مؤقتة من الخبراء والشباب  للعمل على تحقيق التغيير السياسي استجابة لاحتجاجات استمرت أسابيع وحث المعارضة على الانضمام للحوار.

وعرض بدوي خططه في أول مؤتمر صحافي منذ تعيينه، مع نائبه رمطان لعمامرة في الجزائر العاصمة بعد ثلاثة أيام من إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عدم الترشح لولاية خامسة تمد بقائه في السلطة بعد فترة حكم استمرت 20 عاما.

وقال بدوي «هذه الحكومة ستكون لها فترة قصيرة دورها هو أن تكون سندا للندوة الوطنية واللي يتفقوا عليه الجزائريون».  وأضاف إن حكومته الجديدة ستتشكل في أوائل الأسبوع المقبل.

وتابع قائلا «فيما يخص الحكومة نحن بصدد تشكيلها والتشاور فيما يخصها ونقول بصدق بإن هذه التشكيلة سوف تكون تشكيلة تمثل كل الطاقات وخاصة الشُبانية من بنات وأبناء وطننا لنكون في مستوى هذه الطموحات التي عبر عنها المواطن الجزائري».

وذكر أن لجنة مستقلة ستشرف على الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وحث رئيس الوزراء المعارضة على قبول الحوار. لكن محامين ونشطاء اختارهم المحتجون لقيادة المساعي للإصلاحات لا يرغبون في المساومة ويقولون إنهم لن يتفاوضوا، أو على الأقل ليس في الوقت الراهن.

طباعة