المستوطنون يقتحمون الأقصى عقب فتح أبواب المسجد مجدداً

الاحتلال يهدم منزلين جنوب القدس.. ويصيب العشرات بالاختناق في الخليل

قوات الاحتلال تقف عند أحد أبواب المسجد الأقصى أمس. أي.بي.أيه

اقتحم 139 مستوطناً وطالباً تلمودياً المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال، أمس، غداة إغلاق الاحتلال المسجد والاعتداء على المصلين، فيما واصل الاحتلال الانتهاكات بأماكن متفرقة من الأراضي المحتلة، وهدمت قواته منزلين جنوب القدس، وأصابت العشرات بالاختناق في الخليل.

وتفصيلاً، اقتحم 59 مستوطناً، و80 طالباً من المعاهد التلمودية، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، وجرت الاقتحامات من باب المغاربة بمجموعات صغيرة ومتتالية، ونفذوا جولات استفزازية في المسجد، قبل مغادرته من جهة باب السلسلة.

وأدى عدد كبير من أبناء مدينة القدس المحتلة الصلوات، أمس، برحاب المسجد الأقصى المبارك، بعد إعادة فتح أبوابه، غداة إغلاق قوات الاحتلال المسجد والاعتداء على المصلين، حيث اضطر المقدسيون، أول من أمس، إلى أداء صلوات العصر والمغرب والعشاء أمام أبواب المسجد. وفي السياق ذاته، جدّدت ما تسمى «جماعات الهيكل»، المنضوية في إطار ما يسمى «اتحاد منظمات المعبد»، دعواتها لأنصارها والمستوطنين، للمشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى، صباح أمس.

من جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني، أمس، إن قوات الاحتلال اعتقلت 51 فلسطينياً، خلال الساعات الـ24 الماضية، بينهم أطفال وامرأة، لافتاً إلى أن من بين المعتقلين 19 مقدسياً، اعتقلتهم شرطة الاحتلال، أول من أمس، بينهم سبعة فتية على الأقل، راوحت أعمارهم بين 14 و18 عاماً، وبقية المعتقلين من مناطق مختلفة بالضفة الغربية.

وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، ترافقها قوة عسكرية معززة، صباح أمس، منزلين في منطقة «القبة» المؤدية إلى بيت لحم، جنوب مدينة القدس.

إلى ذلك، أصيب معلم وعشرات الطلبة بالاختناق، أمس، عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدرسة الخليل الأساسية، في البلدة القديمة بمدينة الخليل، وإطلاق قنابل الغاز السام المسيل للدموع، وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن قوات الاحتلال داهمت المدرسة أثناء توجه الطلبة والأساتذة للدوام، وأطلقت قنابل الغاز السام داخل أسوارها، ما أسفر عن إصابة المعلم هاني الحدوش وعشرات الطلبة بحالات اختناق، نقلوا على أثرها إلى مستشفى محمد علي المحتسب في الخليل، لتلقي العلاج، كما حاولت قوات الاحتلال بمركباتها العسكرية دهس عدد من الطلبة في محيط المدرسة.

وأصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق، في مواجهات مع الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، مساء أمس، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي صوب عشرات الشبان.

إلى ذلك، أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بياناً هاجمت فيه «تصاعد عمليات الإعدام الميداني، التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، والتي كان آخرها إعدام ثلاثة شهداء في غزة والخليل وسلفيت»، وجددت تحذيرها من «مغبة التعامل مع حالات الإعدام الميداني والقتل خارج القانون، كأرقام أو كأمور مألوفة ومعتادة، دون التوقف عند أبعادها المفجعة، ومعاناة الأسر الفلسطينية جراء فقدان أبنائها».


الاحتلال يعتقل

51 شخصاً خلال

24 ساعة..

و«الخارجية»

الفلسطينية تدين

تصاعد عمليات

الإعدام الميداني.

طباعة